متابعات | ملفات | تحقيقات | شؤون عالمية | رياضة | مقالات | حوارات | كاريكاتير | كلمة حق |

Share on Google+

عدد الأسبوع

ملفات ساخنة

طائرة تجسس صامتة بدون طيار

هذه الدول تنشر التشيّع في الجزائر !

هل خطّط بومدين لاغتيال ملك المغرب؟

استفتاء

كيف تقيّم نتائج الربيع العربي؟

ـ دمّر عدة بلدان عربية

ـ حقق نتائج رائعة

ـ نتائجه تنقسم إلى سلبية وأخرى إيجابية

لا تضييق على المدارس القرآنية في الجزائر

لا تضييق على المدارس القرآنية في الجزائر

الرئيس يأمر بتسهيل فتحها وسيرهالا تضييق على المدارس القرآنية في الجزائر
صلاح الدين. عكشف وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى أن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة "أمر بتسهيل بناء المدارس القرآنية وتيسير فتحها "في وجه الناشئة "وفق برنامج محكم" تشرف عليه وزارة الشؤون الدينية والأوقاف ضمن منظومة تعليمية قرآنية " متكاملة لا تزاحم المنظومة التربوية الرسمية ول اتريد ان تحل محلها ولكن تعمل لأن تكون مكملة لها ومتناغمة معها". وأبرز عيسى أن قوانين الجمهورية "تضمن " لحفظة القرآن الكريم من المتخرجين بالطور الرابع من مدارس القرآن والزوايا ان " ينتموا إلى معاهد تكوين الأئمة والأعوان الدينين وتعاملهم الجزائر معاملة حامل شهادة البكالوريا في التصنيف والترتيب والدرجة ". ومن خلال ما كشف عنه الوزير عيسى، يكون الرئيس بوتفليقة قد وضع حدا للجدل الذي أثير مؤخرا بشأن وجود "نية" ما في وأد المدارس القرآنية، أو تحويل وصايتها إلى وزارة التربية الوطنية، فبوتفليقة لم يكتف بالحث على تسهيل بناء هذه الصروح الدينية والإشعاعية، بل حرص على إبراز إبقائها تحت وصاية وزارة الشؤون الدينية، ليقطع بذلك الطريق أمام أي محاولة "للسطو عليها" أوة تحويلها عن المغزى الأساسي من إنشائها.وتقوم المدارس القرآنية بدور كبير في تحفيظ الناشئة كتاب الله، وتربية صغار الجزائر وفق أصول الشريعة الإسلامية السمحاء، كما تقوم بدور مكمّل لدور المدارس التابعة لوزاة الشؤون الدينية، من خلال تلقين الصغار القوائد الأساسية للغة العربية، بما يسهل تعليمهم فيما بعد.من جانب آخر، أعلن وزير الشؤون الدينية عن "تحيين " المنظومة التعليمية القرآنية خلال الدخول الاجتماعي القادم. وقال عيسى: "سوف نستهل الدخول الاجتماعي القادم بمنظومة تعليمية قرآنية محينة بعد أن اجتمع العالمون والتأم أمناء مجالس الإقراء والأساتذة المختصون من اجل وضع البرامج ومراجعة اللوائح ورسم الأهداف التربوية والمقاصد العلمية لهذه المنظومة القرآنية".وبعد ان ذكر الوزير أن القرآن الكريم " رافق أفراح واتراح" أرض الجزائر و"لازم بطولاتها" أبرز ان الجزائر "أقامت " مؤسسة تسمى العصر، " تختص " في طباعة المصحف الشريف ونشره وتوزيعه، كما انشئت في كل ولاية مقراة يقوم فيها المشايخ "بإجازة الطلبة " على روايات القرآن الكريم المعتمد، ولحماية المصحف --يضيف الوزير --" من أي خطا او تحريف " أصدرت الجزائر نصوصا تنظيمية وانشات لجانا متخصصة " تراجع ما يستورد من مصاحف وتأذن بطبع ما يصح من النسخ ". 


أخر تحديث : 2016 | تصميم : lai_nassim@hotmail.fr

الرئيسية - من نحن - اتصل بنا