متابعات | ملفات | تحقيقات | شؤون عالمية | رياضة | مقالات | حوارات | كاريكاتير | كلمة حق |

Share on Google+

عدد الأسبوع

ملفات ساخنة

طائرة تجسس صامتة بدون طيار

هذه الدول تنشر التشيّع في الجزائر !

هل خطّط بومدين لاغتيال ملك المغرب؟

استفتاء

كيف تقيّم نتائج الربيع العربي؟

ـ دمّر عدة بلدان عربية

ـ حقق نتائج رائعة

ـ نتائجه تنقسم إلى سلبية وأخرى إيجابية

هذه نصيحة الجيش الوطني للدمويين..

هذه نصيحة الجيش الوطني للدمويين..

"عودوا إلى حضن الوطن.. قبل فوات الأوان"هذه نصيحة الجيش الوطني للدمويين..
صلاح الدين. ع"الفرصة متاحة قبل فوات الأوان إلى كل من ضلوا الطريق ليسلموا أنفسهم ويطلقوا الأعمال الإجرامية ويعودوا إلى حضن الوطن".. هكذا ختمت وزارة الدفاع الوطني بيانا لها تحدثت فيه عن تكفل المصالح المختصة للجيش بتوفيّر الرعاية لأفراد عائلة إرهابي مقبوض عليه، وهو الإرهابي نفسه الذي ظهر على التلفزيون الجزائري ناصحا رفاقه السابقين بترك الجبال وتسلمي أنفسهم للجيش.وعملت المصالح المختصة للجيش الوطني الشعبي على توفير الرعاية الصحية والنفسية لأفراد العائلة المتكونة من الإرهابي "ق. فؤاد" رفقة الإرهابية "ف.نادية" وأبنائها الخمسة المقبوض عليها قبل أيام بولاية سكيكدة والتكفل بهم من حيث النظافة واللباس والراحة حسب ما أفاد به بيان وزارة الدفاع الوطني. وأوضح ذات المصدر أن هذه العائلة وجدت "في حالة مزرية سواء من حيث الوضع الصحي وانعدام النظافة الجسدية والحالة النفسية المتدهورة خاصة الأطفال منهم حيث عملت المصالح المختصة على توفير الرعاية الصحية والنفسية لهؤلاء والتكفل بهم من حيث النظافة واللباس والراحة". وأضاف البيان ان "نفس السيناريو يتكرر ونجد أطفالا أبرياء ذنبهم الوحيد أنهم ولدوا في غياهب الجبال والغابات من آباء اختاروا أن يمنحوهم مصيرا مجهولا بين وحشة الظلام ولسعات البرد وهيمنة الجهل وبعيدا عن كل صفات الإنسانية والحياة البشرية". واستطرد بيان وزارة الدفاع أنه "حينما تنظر إليهم ترى في أعينهم شعاع الأمل والخوف من العودة إلى ما كانوا عليه ليتأكدوا أن مكانهم وسط مجتمعهم حيث السكن والدراسة والأهل والسكينة وليس في غياهب المجهول والمصير المشؤوم حيث لا ينفع الندم" مشيرا إلى أن "الفرصة متاحة قبل فوات الأوان إلى كل من ضلوا الطريق ليسلموا أنفسهم ويطلقوا الأعمال الإجرامية ويعودوا إلى حضن الوطن". من جانب آخر، ظهر الإرهابي "ق. فؤاد" على شاشة التلفزيون الجزائري ليعبر عن ندمه على ممارسة الإرهاب، وهو الذي التحق بجماعات الدم في سنة 2002، متأثرا على حسب قوله ببعض الفتاوى، ومستغلا المناسبة ليشيد بمعاملة أفراد الجيش له، وليدعو الإرهابيين إلى ترك العمل الدموي وتسليم أنفسهم.


أخر تحديث : 2016 | تصميم : lai_nassim@hotmail.fr

الرئيسية - من نحن - اتصل بنا