متابعات | ملفات | تحقيقات | شؤون عالمية | رياضة | مقالات | حوارات | كاريكاتير | كلمة حق |

Share on Google+

عدد الأسبوع

ملفات ساخنة

طائرة تجسس صامتة بدون طيار

هذه الدول تنشر التشيّع في الجزائر !

هل خطّط بومدين لاغتيال ملك المغرب؟

استفتاء

كيف تقيّم نتائج الربيع العربي؟

ـ دمّر عدة بلدان عربية

ـ حقق نتائج رائعة

ـ نتائجه تنقسم إلى سلبية وأخرى إيجابية

أسرى فلسطين.. الجوع ولا الركوع

أسرى فلسطين.. الجوع ولا الركوع

انتفاضة الأمعاء الخاوية تزلزل الكيان الصهيونيأسرى فلسطين.. الجوع ولا الركوع
كان يوم الأسير الفلسطيني، الذي صادف يوم الاثنين 17 أفريل، هذا العام، مختلفاً، إذ بدأ أكثر من 1500 أسير فلسطيني إضراباً مطلبياً مفتوحاً عن الطعام، بدعوة من العديد من القيادات الفتحاوية، أبرزها مروان البرغوثي، بعد أن فشلت كل محاولات جس النبض، والحوار بين إدارة سجون الاحتلال الصهيوني والأسرى في منع الإضراب، الذي لن تستطيع أي جهة معرفة إلى أين ستؤدي عواقبه، داخل المعتقلات وخارجها. وبذلك، يفتح الأسرى ـ وهم يرفعون شعار الجوع ولا الركوع ـ صفحة جديدة من تاريخ نضال الحركة الأسيرة، لتنطلق انتفاضة فعلية من داخل الزنازين تخالف رغبات السلطة الغارقة في التنسيق الأمني مع دولة الاحتلال. ويعوّل على الإضراب، الذي تشارك به قيادات أسيرة من المحكومين بأحكام عالية تفوق مئات السنين، إلى جانب الأسرى المرضى والقدامى، في إعادة صقل الحركة الأسيرة، ورد الاعتبار لها عبر الإضراب الجماعي من جهة، وإعادة اصطفاف الشارع الفلسطيني خلف قضية جامعة عادلة لا يختلف عليها أي فلسطيني، عبر فعاليات ومواجهات ميدانية تسند الأسرى.ودقت إدارة سجون الاحتلال طبول الحرب على الأسرى منذ صباح الأحد السابق ليوم الأسير، إذ قامت بعملية نقل قمعية لعدد من قيادات الإضراب في سجن النقب، وهم كريم يونس، ومسلمة ثابت، وأحمد وريدات، إلى جهة مجهولة.وفي هذا الصدد، أوضح رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، أن "أكثر من 1300 أسير فلسطيني يخوضون إضراباً مطلبياً جماعياً، والعدد مرشح للزيادة".وأكّد أن إدارة السجون بدأت فعلياً بقمع الإضراب، عبر نقل الأسرى بزي السجن إلى الزنازين، دون السماح لهم بأخذ ملابسهم الخاصة، مبيّناً أن "هناك إجراءات قمعية واسعة، بدأ الاحتلال يستخدمها ضد الأسرى المضربين عن الطعام".بدوره، علّق رئيس نادي الأسير، قدورة فارس، لـ"العربي الجديد"، على إجراءات الاحتلال، قائلاً "إن النقل التعسفي واحد من أبشع صور قمع الأسرى المضربين، وهو طقس مقيت تتبعه إدارة السجون الإسرائيلية بهدف ضرب الإضراب".يذكر أنه بحسب هيئة شؤون الأسرى والمحررين، ونادي الأسير، والجهاز المركزي الفلسطيني للإحصاء فإن 6500 أسير يقبعون في السجون، بينهم 57 امرأة و300 طفل.
"هذه مطالبنا.."وأعلن المئات من الأسرى إضرابهم المفتوح عن الطعام، بعدما رفضت إدارة السجون الإسرائيلية الاستجابة لمطالبهم الإنسانية والقانونية العادلة. وقدم الأسرى قائمة من 13 بنداً تتضمن مطالبهم، وهي:أولاً: تركيب هاتف عمومي للأسرى الفلسطينيين في كافة السجون والأقسام، بهدف التواصل إنسانياً مع ذويهم.ثانياً: إعادة السماح بالزيارة الثانية التي تم إيقافها من الصليب الأحمر، وانتظام الزيارات كل أسبوعين وعدم تعطيلها من أي جهة، وأن لا يمنع أي قريب من الدرجة الأولى والثانية من زيارة الأسير. زيادة مدة الزيارة من 45 دقيقة إلى ساعة ونصف، فضلاً عن السماح للأسير بالتصوير مع الأهل كل ثلاثة أشهر، إلى جانب إدخال الأطفال والأحفاد تحت سن 16 مع كل زيارة.ثالثاً، وبشأن الملف الطبي، طالب الأسرى بإغلاق ما يسمى "مستشفى سجن الرملة" لعدم صلاحيته بتأمين العلاج اللازم، وإنهاء سياسة الإهمال الطبي، وإجراء الفحوصات الطبية بشكل دوري، وإجراء العمليات الجراحية بشكل سريع واستثنائي، وإدخال الأطباء ذوي الاختصاص من الخارج، فضلاً عن إطلاق سراح الأسرى المرضى خاصة ذوي الإعاقات والأمراض المستعصية، وعدم تحميل الأسير تكلفة العلاج.رابعاً: التجاوب مع احتياجات ومطالب الأسيرات الفلسطينيات سواء بالنقل الخاص واللقاء المباشر من دون حاجز خلال الزيارة.خامساً: تأمين معاملة إنسانية للأسرى خلال تنقلاتهم، وإرجاع الأسرى إلى السجون من العيادات والمحاكم وعدم إبقائهم في المعابر، وتهيئة المعابر للاستخدام البشري، وتقديم وجبات الطعام.سادساً: إضافة قنوات فضائية تلائم احتياجات الأسرى.سابعاً: تركيب تبريد في السجون وبشكل خاص في سجني مجدو وجلبوع.ثامناً: إعادة المطابخ لكافة السجون ووضعها تحت إشراف الأسرى الفلسطينيين بشكل كامل.تاسعاً: إدخال الكتب، والصحف، والملابس والمواد الغذائية والأغراض الخاصة للأسير في الزيارات.عاشراً: إنهاء سياسة العزل الانفرادي.الحادي عشر: إنهاء سياسة الاعتقال الإداري.الثاني عشر: إعادة التعليم في الجامعة العبرية المفتوحة.الثالث عشر: السماح للأسرى بتقديم امتحانات التوجيهي بشكل رسمي ومتفق عليه.
حملة مساندة شعبيةوصف وزير أمن الاحتلال جلعاد أردان، مطالب الأسرى بـ"غير الواقعية"، وقال "تم تشكيل وحدة تدخل سترابط قرب السجون، وأقمنا مشفى ميدانياً لمواجهة الإضراب".كذلك، دعت الحكومة الفلسطينية، في بيان، جميع أبناء الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده إلى أوسع حملة مساندة شعبية لكفاح الأسرى.بدورها، أكّدت الشبكة المنظمات على ضرورة توسيع الحراك الشعبي المساند للإضراب وتكامل الجهد على كافة المستويات، وتوسيع الأنشطة والفعاليات المساندة.وخاضت الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال العديد من الإضرابات، وكان عدد الإضرابات الجماعية التي نُفذت منذ عام 1967م، (23) إضراباً، كان آخرها الإضراب الجماعي الذي خاضه الأسرى الإداريون في سجون الاحتلال عام 2014، واستمر (63) يوماً، مع التأكيد أنه ومنذ عام 2012، نفذ الأسرى لا سيما الإداريون عشرات الإضرابات الفردية، والتي ما زالت مستمرة.===========أسرى فلسطين.. بالأرقامأصدرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني والجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، تقريراً خاصاً عن أعداد الأسرى في سجون الاحتلال.*سجل نحو مليون حالة اعتقال منذ بدايات الاحتلال للأراضي الفلسطينية في العام 1948.*يبلغ عدد الأسرى داخل سجون الاحتلال نحو 6500، بينهم 56 أسيرة، ومن بين تلك الأسيرات 13 فتاة قاصرا. ويحتجز الاحتلال الأسرى في 24 سجناً ومركز توقيف وتحقيق.*يبلغ عدد الأسرى الأطفال والقاصرين نحو 300، موزعين على سجون مجدو، وعوفر، وهشارون.*الأسرى القدامى: هو مصطلح يُطلق على من مضى على اعتقاله أكثر من 20 سنة. ويبلغ عددهم اليوم 44 أسيراً، بينهم 29 أسيراً معتقلين منذ ما قبل توقيع اتفاقية "أوسلو" في العام 1993.*أقدم الأسرى هما الأسيران كريم يونس وماهر يونس من الأراضي المحتلة في العام 1948، والمعتقلين منذ جانفي 1983، والأسير نائل البرغوثي الذي قضى أطول فترة اعتقال في سجون الاحتلال، وهي أكثر من 36 عاماً، بينهم 34 سنة بشكل متواصل، وأكثر من عامين بعد أن أعادت سلطات الاحتلال اعتقاله في العام 2014، علماً أنه أحد محرري صفقة "وفاء الأحرار".*يبلغ عدد الأسرى الإداريين في سجون الاحتلال نحو 500 أسير.*الأسرى المرضى والجرحى: هناك المئات من الأسرى المرضى داخل السجون، منهم نحو 20 أسيراً يقبعون في "عيادة سجن الرملة"، بينهم الأسير منصور موقده، من محافظة سلفيت، والمحكوم بالسجن لمدة 30 سنة.*الأسرى النواب في المجلس التشريعي الفلسطيني: تعتقل سلطات الاحتلال في سجونها 13 نائباً في المجلس التشريعي، بينهم سميرة الحلايقة. وأقدمهم الأسير مروان البرغوثي المعتقل منذ العام 2002، والمحكوم بالسجن لخمسة مؤبدات، بالإضافة إلى الأسير أحمد سعدات المعتقل منذ العام 2006، والمحكوم بالسجن لمدة 30 سنة. يشار إلى أن سلطات الاحتلال اعتقلت ستة نواب منذ بداية العام 2017.*الأسرى الشهداء: هم الذين استشهدوا أثناء اعتقالهم على يد الجيش وأعدموا خارج إطار القانون، وأيضاً الأسرى الذين استشهدوا في السجون نتيجة الإهمال الطبي المتعمد أو عمليات القمع والتعذيب. وقد بلغ عددهم 210 شهداء.ومنذ بدء انتفاضة الأقصى، في 28 سبتمبر 2000، سجلت المؤسسات الرسمية والحقوقية قرابة 100 ألف حالة اعتقال، بينهم نحو 15 ألف طفل تقل أعمارهم عن 18 سنة، و1500 امرأة، ونحو 70 نائباً ووزيراً سابقاً، وأصدرت 27 ألف قرار اعتقال إداري.===="قتلى" مع وقف التنفيذوقعت وزارة الخارجية الصهيونية في خطأ "مطبعي"، بعد أن نشرت صورة للأسير الفلسطيني مروان البرغوثي، وعلقت عليها بأن الأسرى الفلسطينيين هم "قتلى وإرهابيون".لكن الوزارة التي كانت تقصد أنهم "قتلة"، أي "قاتلون" كتبت أنهم "قتلى" على الصورة التي نشرتها في تويتر، في خطأ مطبعي، هو في الواقع ليس خطأً على ما يقول الأسرى الذين يفتقرون لأدنى مقومات الحياة في السجون ما دفع حوالي 2000 منهم للبدء في إضراب جماعي عن الطعام الاثنين 17 افريل، الذي يصادف يوم الأسير الفلسطيني.وفي التغريدة، تزعم خارجية الاحتلال أن الأسرى ليسوا سجناء سياسيين، مدعية أنه تمت محاكمتهم وفق القانون الدولي، بينما تحتجزدولة الكيان الصهيوني في سجونها مئات الفلسطينيين تحت الاعتقال الإداري الذي يكون اعتقالاً بدون محاكمة وتحت "ملفات سرية" تقول دولة الاحتلال إن فيها "تهماً"، يعتبرها الفلسطينيون "ملفقة" ولو لم تكن كذلك فلماذا لا تكشفها سلطات الاحتلال؟.==== رسالة إلى "الأسرى" الفلسطينيين في سجون بني صهيون
* بقلم: عقل العويط  أنا الآن أكتب إليكم لأُعلِمكم بأني أشعر بكرامتي لأنكم تقاومون من داخل القضبان. ولا ترضخون. لقد مضت أعوامٌ غفيرة وأنتم على هذه الحال. لا الإسرائيلي استطاع أن يركّعكم، ولا أنتم أصاب أرواحَكم وأجسامَكم خوَرٌ أو وهنٌ أو استسلام.أنحني لكم، وأمامكم، أنتم الذين تمنحون كرامتي الشخصية، وكرامتنا الجمعية العربية، زهرة الكبرياء والألق والحرية. فما أجملكم أيها الأحرار!فما أطيب الانحناء لكم.واعلموا أني إذا كنتُ أنحني، فلأني أفعل ذلك كتعبيرٍ عن الكبرياء التي تنحني إجلالاً لما يوازيها، وخصوصاً لما يتخطّاها في الحبّ والكرامة.أنتم تكسرون كلّ الأرقام القياسية، وتتخطّون كلّ العقبات والحواجز، وتدحرون كلّ المشقات والتحديات.أنتم وحدكم تركّعون هذا العدوّ. فما أجملكم!لم يعد عندنا الكثير من هذا الصوّان الذي يكهرب الموت، ويضيء عتمة نهاراتنا المريبة.أنتم هذا الصوّان النادر، الكريم المحتد، العزيز الجوهر، الطيّب الحادّ الشرِس، القادر على جعل الأفق مفتوحاً ليعيد وضع المعايير في نصابها، وليستنهض الأحلام المجهضة، ويدعوها إلى الانتفاض.في المقابل عندنا ما يفيض من العجز والذلّ والمهانة والانحطاط والخيانة.ماذا عندنا أيضاً؟عندنا الكثير من الأموال. والكثير من الأبراج. والكثير من الفنادق. والكثير من الغانيات. والكثير من البترول. والغاز.عندنا القطعان والقبائل. وعندنا شعوبٌ مجترّة لا يهمّها سوى رعي العشب المنتن اليابس، والقبول باجترار الخنوع والهزيمة.هل عندنا شيءٌ آخر؟عندنا بالطبع ما تُطلِعه علينا الصخورُ الشمّاء من أزهارٍ متوحّشة ترفض الارتواء بماء الوحل الحقير.عندنا جنون الحلم، جنون الرفض، جنون التمرّد، والهامات التي ترفض أن تعفّر الجبين.لقد علّمتمونا أن نظلّ واقفين. وأنتم تواصلون هذه "المهنة" العظمى، ولا تكفّون عن تبكيتنا، واستفزازنا، وتحريضنا على الحياة والحرية.وها أنتم تعلّموننا كلّ يوم أن اليأس خطيئة. وأن الموت هو الأمل، وهو أشرف من هذه الحياة.هل ستصلكم رسالتي هذه أيها الأحرار؟قد لا يكون هذا مهمّاً. فأنتم تسطّرون إلينا الرسائل لا بالحبر فحسب بل بالضوء الذي تجترحونه بمعجزة صمودكم على مدار الأعمار، والذي لا يحتاج إلى شموس ولا إلى أقمار.ما المهمّ إذاً؟المهمّ أني أكتب هذه الرسالة من أجل الفلسطينيين. ومن أجل فلسطين.بل أكتب هذه الرسالة من أجل نفسي أولاً. ومن أجل اللبنانيين. ومن أجل لبنان.أيها العرب، يا نحن؛ عيبٌ علينا أن نكون مَن نحن، وما نحن.عيبٌ علينا أن لا نكون كهؤلاء الثوّار الذين يتحدّون القضبان من داخل القضبان.أما أنتم يا الأسرى، أيها الأحرار الفلسطينيون، فيطيب لي أن أبعث إليكم بسلامي.=== طالبوا المجموعة الدولية بالكف عن الكيل بمكيالينهكذا تضامن جزائريون مع أسرى فلسطين
أيمن. نقرّر عدد من النشطاء والمواطنين الجزائريين القيام بإضراب عن الطعام، فضل البعض أن يعتبره صوما، تضامنا مع الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام، بهدف لفت انتباه العالم لمعاناة هؤلاء القابعين في زنازين الاحتلال الإرهابي الصهيوني في ظروف غير إنسانية، وبينهم عدد غير قليل من الأطفال والنساء.وإضافة إلى إضراب عن الطعام استمر ليوم كامل بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني، نظم نشطاء وقفات تضامنية مختلفة بعدد من ولايات القطر الوطني، حسب ما أورده بيان حمل عنوان "كلّنا أسرى فلسطينيون" جاء فيه:استجابة للنداء الذي توجهت به تنظيمات المجتمع المدني الجزائري للوقوف تضامنا مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني، الذين أعلنوا عن إضراب مفتوح عن الطعام بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني الموافق لـ17 أفريل 2017، قمنا نحن المواطنين من ولايات الجزائر العاصمة وبومرداس وسعيدة وعين تيموشنت وتلمسان والنعامة بوقفات تضامنية تخللها إضراب عن الطعام ليوم كامل.وتأتي هذه الوقفات التضامنية الرمزية لتؤكد مرة أخرى وقوفنا اللامشروط مع كفاح الشعب الفلسطيني وصمود إخواننا الأسرى الفلسطينيين، ولنبين لهم في رسالة واضحة أنهم ليسوا وحدهم وأننا "كلنا أسرى فلسطينيون" وأن قضيتهم هي قضيتنا.وبالمناسبة، نذكّر إخواننا الفلسطينيين أن مسعانا لا يندرج فقط ضمن المطالبة بتحسين أوضاع الأسرى إنما نضم صوتنا إلى صوت كل المطالبين بالإفراج عنهم دون قيد أو شرط.وإذ نؤكد تضامننا ووقوفنا إلى جانب عائلات الأسرى الفلسطينيين، فإننا مصرون على مواصلة النشاط من أجل نصرة قضيتهم العادلة والمشروعة، ونظل نصغي إلى معاناتهم بعيدا عن أي محاولة للاستغلال السياسوي.وندعو بالمناسبة المجموعة الدولية لاسيما منظمات حقوق الإنسان إلى الكف عن الكيل بمكيالين فيما يتعلق بحقوق مساجين الرأي والمواقف والقضايا العادلة وأن تلتفت إلى قضية الأسرى الفلسطينيين كقضية إنسانية ضمن احتلال استيطاني مدعوم من قبل قوى عظمى تدّعي الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان.وحمل البيان توقيع الأسماء الآتية:- المجاهد لخضر بورقعة - الصادق طماش - مروان ثابتي - أحسن خلاص - بوجمعة عياد - علي بن واري- علي بن فضة- حسين حني- بولغماري احمد- لطفي علام.


أخر تحديث : 2016 | تصميم : lai_nassim@hotmail.fr

الرئيسية - من نحن - اتصل بنا