متابعات | ملفات | تحقيقات | شؤون عالمية | رياضة | مقالات | حوارات | كاريكاتير | كلمة حق |

Share on Google+

عدد الأسبوع

ملفات ساخنة

طائرة تجسس صامتة بدون طيار

هذه الدول تنشر التشيّع في الجزائر !

هل خطّط بومدين لاغتيال ملك المغرب؟

استفتاء

كيف تقيّم نتائج الربيع العربي؟

ـ دمّر عدة بلدان عربية

ـ حقق نتائج رائعة

ـ نتائجه تنقسم إلى سلبية وأخرى إيجابية

هكذا حاول القذافي تهريب صدام!

هكذا حاول القذافي تهريب صدام!

أسرار تُكشف لأول مرّة..هكذا حاول القذافي تهريب صدام!
كشف القاضي منير حداد، المشرف على محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين، عن تفاصيل جديدة حول محاكمته، وعن محاولة الرئيس الليبي السابق معمر القذافي لتهريبه.وقال القاضي منير حداد، خلال حلوله ضيفا على برنامج "نقطة نظام" الذي يبث على قناة "العربية"، إنه بالرغم من أن القانون العراقي لا يجيز إعدام أي شخص يوم عيده وأنه عندما تصادف الحكم مع عيد الأضحى أوقف الحاكم المدني الأمريكي آنذاك، بول بريمر، عقوبة الإعدام لكن "نحن الذين أعدناها بسبب معلومات وصلتنا عن محاولة تهريبه". وأكد، بحسب معلومات حصل عليها أن "الرئيس الليبي السابق معمر القذافي كان يسعى إلى رشوة الحراس الأمريكيين بمبالغ طائلة لتهريب صدام حسين".وشدد على أنه بسبب هذه المعلومات صدر الحكم بالإعدام على صدام ورفاقه من دون علم المستشارين الأمريكيين، خاصة أنهم كانوا يماطلون وحاولوا إرجاء الحكم 14 يوما.ولفت إلى أنه لو استطاع صدام حسين الهرب لكانت كارثة، خاصة أن له أتباعا كثر.وعن مكان إعدام صدام، نفى حداد أن يكون أعدم في قبو كما روجت له منابر إعلامية، بل أعدم في مكان مخصص للإعدامات أصلا ورقمه كان 64 في تسلسل المعدومين، مشيرا إلى أنه لم يحضر أي رجل دين من السنة لأخذ وصية صدام وأنه هو من قام بأخذها قائلا: "حين طلبت من صدام قبيل إعدامه وصيته"، قال: "تعيش ابني".وبين حداد أن المحكمة كانت مستقلة ورشحها مجلس القضاء، بالرغم من أن 35 قاضيا في محكمة صدام كانوا من "البعثيين".
أسرار جديدة حول صدامبعد مرور أعوام على اعدام الرئيس العراقي السابق صدّام حسين، تتكشّف أسرار جديدة حول الحروب التي خاضها، وعن حياته الشخصية والسياسية وعلاقاته الخارجية مع الدول الكبرى.وفي هذا السياق، كشف خليل الدليمي محامي الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين في حوار له لموقع "عربي 21"، عن رأي صدام بغزو الكويت، كما كشف عن عروض أمريكية تلقاها الرئيس العراقي السابق لإطلاقه.وأكد الدليمي في مقابلة مع شبكة رووداو الكردية أن صدام حسين ندم على قرار اجتياح الكويت، وقال: "في قضية الكويت كان يتمنى صدام لو أنها لم تقع وكان دائماً يردد حول هذا الموضوع "سامح الله من كان السبب".كما كشف الدليمي عن عروض أمريكية لإطلاق صدام حسين لقاء مساعدتهم في وقف المقاومة المسلحة التي اندلعت ضد الغزو الأميركي للعراق، وقال الدليمي: "كان الجانب الأمريكي قد فاوضه في الأيام الأولى مقابل إلقاء المقاومة سلاحها، لكنه رفض ذلك، وكان ذلك تحديدا خلال معركة الفلوجة الأولى، حيث كان الامريكيون متورطين وخسائرهم كبيرة جدا، فأتوا إليه مرتين والمرة الثالثة من خلالي وطلبوا مني أن أتوسط، وقلت لهم إني لا أضغط على الرئيس بقدر ما أنقل له ما طلبتم. وبالفعل نقلت لهم ما طلبه في ذلك الوقت الجنرال الامريكي، وهو رفض ذلك رفض قاطعا".وحول سؤال عن الشخصيات التي حضرت إعدام الرئيس الأسبق، رد الدليمي: "كل أقطاب حزب الدعوة، ومنهم سامي العسكري وموفق الربيعي، ومريم الريس التي صورت المشهد ولم يقتصر الحضور على حزب الدعوة فقط بل شمل آخرين".وكشف الدليمي عن تعرض صدام حسين للإهانة والتعذيب أثناء اعتقاله من قبل الامريكيين، وقال: "الامريكيون أظهروا الديموقراطية المزيفة التي كان يعد العراقيين بها، وهم أول من قام بتعذيب الرئيس صدام حسين فور اعتقاله وبعد اعتقاله بأيام، وقد شكى في المحكمة أمام القاضي".ونفى الدليمي كثيرا من التفاصيل التي رواها الإعلام الامريكي عن كيفية اعتقال صدام حسين، مؤكداً أن هناك الكثير من الفبركة في الرواية الامريكية، ومشدداً على أنه لم يكن في حفرة بل في ملجأ.


أخر تحديث : 2016 | تصميم : lai_nassim@hotmail.fr

الرئيسية - من نحن - اتصل بنا