متابعات | ملفات | تحقيقات | شؤون عالمية | رياضة | مقالات | حوارات | كاريكاتير | كلمة حق |

Share on Google+

عدد الأسبوع

ملفات ساخنة

طائرة تجسس صامتة بدون طيار

هذه الدول تنشر التشيّع في الجزائر !

هل خطّط بومدين لاغتيال ملك المغرب؟

استفتاء

كيف تقيّم نتائج الربيع العربي؟

ـ دمّر عدة بلدان عربية

ـ حقق نتائج رائعة

ـ نتائجه تنقسم إلى سلبية وأخرى إيجابية

طلبتُ تدخل وزراء لمنع نشر مقال ضدي !

طلبتُ تدخل وزراء لمنع نشر مقال ضدي !

قالت أنها ضحية تصفية حسابات.. حنون تعترف:"طلبتُ تدخل وزراء لمنع نشر مقال ضدي"! أثارت الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون لغطا كبيرا، على مستوى محكمة الجنح ببئر مراد رايس في الجزائر العاصمة عندما وجهت اتهاما مباشرا لوزير سابق كان عضوا في طاقم حكومة سلال بتحريض وسيلة إعلام خاصة على نشر تحقيق ضد ممتلكاتها ووصفت ما حدث بتصفية حسابات انطلقت حيثياتها بمقهى عندما التقى صحفي بهذه الشخصية السامية.حنون كانت خلال الجلسة متناقضة في تصريحاتها حول ملفين من اصل أربعة المطروحة ضد وسيلة إعلامية خاصة حول شكوى القذف التي رفعتها ضده، حيث صرحت انها حاولت التوسط لدى العديد من الوزراء لمنع نشر التحقيق حتى لا تصل اليوم القضية لأروقة العدالة من بينها الوزير الأول السابق "عبد المالك سلال"وهو التصريح الذي تراجعت عندما أخطرت هيئة المحكمة انها لا تتذكر الشخصيات التي حاولت التوسط لديها وان كانت فعلا اقدمت على هذه الخطوة، وهذا في ردها عن سبب لجوئها إلى حق الرد في الوسيلة الاعلامية محل المتابعة كما هو معمول به في القانون.وقد تابعت المحكمة كلا من مديرة النشر في الوسيلة الإعلامية التي تغيبت عن الجلسة والصحفي الذي نفى التهمة المنسوبة اليه مصرحا أنه احترم معايير النزاهة والمصداقية عبر التحقيق الذي قام به والذي انطلق بناء على تصريح ادلى به نائب عن حزب الأفلان حول ممتلكات حنون لفضائية خاصة، وانه حاول من خلاله تنوير الرأي العام وليس المساس بشخص الضحية وقد استعان مصادر من ولاية عنابة وشبه ما وقع بحادثة اتهام حنون لوزيرة الثقافة السابقة نادية لعبيدي بالفساد وتبديد المال العام، وأكد الصحفي انه تعرض للسب والقذف من طرف الضحية في قناة خاصة حيث وصفته بالمرتشي وبأنه تلقى عمولة من وزير لنشر التحقيق.من جهتها "الضحية" لويزة حنون تمسكت بالشكوى مصرحة بأن المتهم عمد إلى تشويه سمعتها ونزاهتها في إطار تصفية حسابات سياسية كانت بدايتها جلسات جمعت المتهم مع وزراء ومع النائب البرلماني "بهاء الدين طالبية " بأحد المقاهي وإنتهت في العدالة، مضيفة بان المقال الصحفي لا يرتكز على اي دليل كون الأراضي المذكورة هي ملك للدولة ولا يمكن لها ولا لشقيقها التصرف فيها واتهمت الصحفي بالاستعانة بوثائق مزورة.وتطرقت الضحية إلى قضيتها مع وزيرة الثقافة السابقة "نادية لعبيدي" التي اكدت بشأنها أنها لا تمت بصلة لقضية الحال موضحة أن منصبها البرلماني هو من أعطاها حق التحري وعن قضيتها مع الوزيرة " لعبيدي" فأشارت بأن وظيفتها في البرلمان من أعطتها حق التحري عن الفساد واتهام الاطراف.من جانب آخر، صرح صحفي الوسيلة الإعلامية الخاصة أن ما ورد في عن نجل النائب البرلماني عن حزب العمال والنقابي اسماعيل قوادرية وأفراد عائلته، ورد على لسانه الشخصي خلال مكالمة هاتفية أجراها معه يستفسره خلالها بخصوص "صفقات الملايير" التي ظفر بها ابنه من مركب الحجار بعد استفادته من مشروع إنشاء وكالة إشهارية ضمن مشاريع "لونساج"، وأكد الصحفي أنه تبادل الحديث باحترام مع المعني الذي كان يؤكد المعلومات، كما طلب منه التغاضي عن بعض المعلومات والتي تفادى فعلا الصحفي نشرها، مضيفا أن الأمين العام لنقابة مركب الحجار أكدت صحة المعلومات التي كان يحوزها الصحفي بعد مواجهته بالأدلة القاطعة.وأكد "الضحية" النائب السابق اسماعيل قوادرية بأن ابنه استفاد من طلب قرض سند من أصل 20 مستفيدا، ونفى تنصيبه على رأس نقابة الحجار من قبل رئيس حزب العمال، لويزة حنون، مؤكدا أن ذلك جاء نظير مجهوداته ومسيرته النقابية والنضالية على مدار عشرات السنين، وأما بشأن توظيف أشقائه وأفراد عائلته بمركب الحجار في إطار المحسوبية، أكد الشاكي أن اثنين من أشقائه اللذان يكبرانه سنا باشر العمل بمركب الحجار قبله، مستبعدا كافة المعلومات التي وصفها بـ"الجارحة".وهما الملفان الذي التماس بشأنها وكيل الجمهورية تغريم الصحفي ومديرة النشرة بـ50 ألف دينار فيما أدرجت القضيتان للمداولة فيهما والنطق بالحكم في الـ28 جوان الجاري.حنان. ب


أخر تحديث : 2016 | تصميم : lai_nassim@hotmail.fr

الرئيسية - من نحن - اتصل بنا