متابعات | ملفات | تحقيقات | شؤون عالمية | رياضة | مقالات | حوارات | كاريكاتير | كلمة حق |

Share on Google+

عدد الأسبوع

ملفات ساخنة

طائرة تجسس صامتة بدون طيار

هذه الدول تنشر التشيّع في الجزائر !

هل خطّط بومدين لاغتيال ملك المغرب؟

استفتاء

كيف تقيّم نتائج الربيع العربي؟

ـ دمّر عدة بلدان عربية

ـ حقق نتائج رائعة

ـ نتائجه تنقسم إلى سلبية وأخرى إيجابية

قايد صالح يتوعد أعداء الجزائر

قايد صالح يتوعد أعداء الجزائر

قال أن الجيش بالمرصاد لمن يتربص بأمنها وسيادتهاقايد صالح يتوعد أعداء الجزائر
أكد نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني، الفريق أحمد قايد صالح، يوم الجمعة 16 جوان في ثاني يوم من زيارته إلى الناحية العسكرية السادسة بتمنراست، أن الجيش الوطني الشعبي يعمل على تمتين دعائم قدرته ليكون بالمرصاد لكل من تسول له نفسه التفكير في المساس بسيادة الجزائر وبأمنها الوطني. وأوضح الفريق قايد صالح بأن "حفظ هيبة الجزائر إقليميا ودوليا هي مهمة نبيلة موضوعة بين أيدي أبنائها المخلصين الذين يقع على عاتقهم دور وواجب ومسؤولية إتمام هذه المهمة البالغة الحيوية، لاسيما ونحن نعيش اليوم في عالم غير مستقر وغير آمن وغير مأمون الجانب بكل ما تعنيه هذه العبارة من معنى". وأضاف الفريق قايد صالح بأن "الأمثلة على ذلك كثيرة وكثيرة جدا، أثبتها الماضي القريب والبعيد ويثبتها الحاضر، وهو ما جعلنا ويجعلنا اليوم في الجيش الوطني الشعبي، نعمل، بسند ودعم فخامة السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني، على تمتين دعائم قدرتنا العسكرية، وعلى استنهاض أداتها الرادعة لتكون بالمرصاد لكل من تسول له نفسه الغادرة التفكير في المساس بسيادة الجزائر وبأمنها الوطني". وبعد اللقاء التوجيهي الذي جمعه بإطارات وأفراد الناحية العسكرية السادسة، ترأس الفريق قايد صالح، مرفوقا باللواء مفتاح صواب، قائد الناحية العسكرية السادسة، اجتماع عمل بمقر قيادة الناحية ضم أركان الناحية وقادة القطاعات العملياتية وأركاناتهم وكذا قادة الوحدات. وقد استمع قايد صالح في بداية هذا الاجتماع إلى عرض شامل حول الوضع العام للناحية، قدمه قائد الناحية، إضافة إلى عروض قادة القطاعات العملياتية ورؤساء مختلف المصالح الأمنية، ليلقي بعدها الفريق قايد صالح "كلمة توجيهية أكد فيها على الأهمية الحيوية التي تكتسيها هذه الناحية العسكرية، والدور الفعال الذي تقوم به وحداتها المنتشرة على طول الشريط الحدودي في تأمين البلاد من كل الآفات، وفي مقدمتها الإرهاب والجريمة المنظمة والتهريب بمختلف أشكاله. من جهة أخرى، أبى الفريق قايد صالح على بعد أيام قليلة من حلول الذكرى الخامسة والخمسين لاسترجاع السيادة الوطنية إلا أن يقف وقفة تأمل واعتبار، مذكرا بالتضحيات الجسام التي بذلها جيل نوفمبر من أجل افتكاك حريته واستقلاله. وقال في هذا الشأن: "إنكم ترابطون في هذه المنطقة الغالية من تراب الوطن، والجزائر تستعد هذه الأيام للاحتفال بالذكرى الـ55 لعيد الاستقلال الوطني، وهي ذكرى تستوجب منا جميعا الوقوف وقفة تأمل وتذكر حتى نتقاسم جميعا مع شعبنا برمته بهجة إحيائه لهذا العيد الوطني الخالد"، مضيفا بأن هذه الوقفة "تعبق بالتقدير والاحترام والإجلال للرجال العظام الذين وهبهم الله سبحانه وتعالى قوة الإرادة ورسوخ العزيمة وثبت خطاهم إلى ما يستجيب مع عظمة ثورتهم الشعبية والربانية ومكنهم من استكمال مسيرتها المظفرة وزحفها المنتصر، هذه الثورة الكبيرة والشامخة كبر طموحاتها وشموخ أهدافها النبيلة والسامية نبل مبادئها وسمو قيمها، فذلكم هو الاستقلال الذي تحقق بالدم والدموع، الذي يعود إليكم اليوم واجب المحافظة عليه ومسؤولية تثبيت عراه وتقوية مقدراته". وقام الفريق قايد صالح على اثر ذلك بزيارة مدرسة أشبال الأمة حيث تابع عرضا شاملا حول مهامها قدمه قائد المدرسة ليتفقد بعض مرافقها الإدارية والبيداغوجية. للتذكير فان مدرسة أشبال الأمة بتمنراست تعد عاشر مدرسة تنجز خلال السنوات القليلة الماضية، وهي مخصصة للتعليم المتوسط بسعة تقدر بـ800 مقعد بيداغوجي، حيث ستشرع في تكوين الأشبال انطلاقا من الموسم الدراسي 2017/2018.
ن. أ


أخر تحديث : 2016 | تصميم : lai_nassim@hotmail.fr

الرئيسية - من نحن - اتصل بنا